04.jpg
  • Home
  • Press
  • عربي
  • فرات قدوري والذهاب بالقانون الى أرض الجاز

فرات قدوري .. من شرقية القانون إلـى آفاق التعبيرية

في سنواته الممتدة من العام 2003 حتى دورته للعام الحالي يؤكد مهرجان دبي لموسيقى الجاز موقعه كاسم بارز في مهرجانات الموسيقى المعاصرة وتحديدا في شكل موسيقى الجاز التي بدأت تنفتح بقوة على موسيقى الشعوب ، بل هي اليوم جسر.
للتواصل الانساني والثقافي لما فيها من قدرة على تقبل اشكال موسيقية عدة ضمن روح الابتكار النغمي واللحني. وفي دبي، المنطقة التي تتشكل عبر روح التغيير المتواصلة فضلا عن تعددها الثقافي ،جاءت الموسيقى كصلة مشتركة بين جميع الثقافات .واستنادا الى بحوث مستفيضه أجريت على مدى عامين ، فقد تحول مهرجان دبي الدولي لموسيقى الجاز الى عرض سنوي من الطراز العالمي يجذب الكثير من الموسيقيين وفق اشكال عدة من موسيقى الجاز مثل البلوز ، فونك ، سوينغ ، روك ، الجاز المعاصر وموسيقى الالحان المتداخلة فيوزين. في دورة هذا العام(21 شباط - 1 اذار ) حضرت الموسيقى العراقية في مهرجان دبي لموسيقى الجاز عبر عازف القانون والمؤلف الموسيقي فرات قدوري الى جانب اسماء كبيرة في عالم الموسيقى المعاصرة فثمة المغني والملحن روبن غيب احد اعمدة الفريق الغنائي الاشهر عالميا في الربع الاخير من القرن العشرين :بيجييز فضلا عن دافيد غراي ، جانينا، بوني جيمس،بن غرنفيلت، الين خاتشودوريان،كلارا اوليغ وغيرهم .
واذا عرفنا ان فرات قدوري عزف الحانه وقدم موسيقاه في مكان سبق ان عزفت فيه اسماء شهيرة في الموسيقى المعاصرة مثل الفريق اليكتريك لايت اوركسترا واريث ،ويند ،أند فاير،اوزابيزاوالمغنية تانيا ماريا وغيرها من الاسماء الشهيرة في موسيقى الجاز والريذم والبلوز لعرفنا اي معنى تكريمي واعتباري لحضور الانغام العراقية في هذا المحفل الموسيقي البارز. وموسقى فرات قدوري شهدت انتقالات بارزة فهو لم يتوقف عند حدود العزف والتأليف لالة القانون وحسب بل ادخل الالة في اجواء موسيقى الاندماج "فيوزين" مع انغام والحان من ثقافات عدة مستفيدا من وجوده فترات طويلة في الاردن وبلجيكا والمانيا وعمله في تشكيل فرق جماعية عدة من بينها فرقة " سدارة" في اشارة الى القبعة التي كان يستخدمها فئة " الافندية" وهي النخبة المتعلمة والمثقفة العراقية في النصف الاول من القرن العشرين. موسيقى فرات قدوري تنطلق من الة القانون بمركزها الراسخ كمولدة للانغام الشرقية الاصيلة الى افاق تعبيرية عبر التاليف الموسيقي الذي برع فيه صاحب اسطوانة" قانون ما بين النهرين" ليس للالة وحسب بل فرق تبدأ من التخت الشرقي ولا تتوقف عند فرق موسيقى الجاز التي تتميز بحرية في العزف والتاليف مما يتيح اتصالا حرا بين انغام من ثقافات اجتماعية عدة ، فلا تنافر في اعماله بين القانون والبيانو ولا بين الجوزة ( الالة المحورية في موسيقى المقام العراقي) والغيتار مثلما هو التناغم الكلي بين الناي والساكسفون.
وفرات هو ابن الباحث في علم موسيقى الشعوب والملحن والعازف على التشيللو واحد اعمدة الموسيقى العراقية المعاصرة ، الفنان حسين قدوري ، ومن ارث عائلته استمد الكثير من المعارف الموسيقية وتحديدا فنون العزف على الة القانون وكان بدأ دراسة الموسيقى العام 1976 في مدرسة الموسيقى والباليه ببغداد. وساهمت اقامته في اوروبا (لفترة من الوقت في بلجيكا والآن في المانيا )في ان يكون سفيرا لالة القانون وفق روحية عراقية منفتحاً على الانغام العالمية المعاصرة،وهو ما مكنه من المشاركة في عدد من المهرجانات الموسيقية مثل مهرجان موتسارت ، مهرجان صوت المرأه،مهرجان سنغافورة للفنون الى جانب العديد من مهرجانات موسـيقى الجاز في أوروبا وأميركا اللاتينية.

علي عبد الأمير
جريدة الصباح

Register and Claim Bonus at williamhill.com